“دليل افضل الفنادق “اختبارات “موسوعة

مدينة مراكش المغربية

مدينة مراكش، مدينة البهجة، أو المدينة الحمراء. واحدة من أروع المدن المغربية و أكثرها جذبا للزوار من الداخل و الخارج. ما سرها يا ترى؟ و ما الذي يميزها لتثير كل هذا الاعجاب و الاهتمام؟

من خلال هذا المقال، سوف أقدم لك كل ما تود معرفته عن مدينة مراكش قبل زيارتها. سنتعرف سويا على تاريخ المدينة و سر تسميتها، و نتحدث عن مدينة مراكش و مآثرها التاريخية، و بماذا يتميز أهل مدينة مراكش، ثم نذهب في جولة حول مدينة مراكش الحمراء و نزور المدينة الأثرية. العديد و العديد من المعلومات لتكتشفها. هل أنت مستعد؟ لننطلق.

تقديم لمدينة مراكش

تعود تسمية مدينة مراكش إلى التركيبة الامازيغية ” أمور ن ياكوش” و التي تعني حرفيا، بلد أو أرض الاله. حيث أن ” أمور” أو “تامورت” في المعجم الامازيغي يقصد بها البلد. و كلمة “ياكوش” تعني الله أو الاله، أما حرف النون فيستعمل للتملك أو النسب.

تعرف مراكش بعدة أسماء، منها ” جوهرة الجنوب”،  “مراكش الحمراء” أو بلاد البهجة. و هي مدينة مغربية تقع على سفوح جبال الأطلس. هي رابع أكبر مدينة في المغرب، بعد الدار البيضاء و الرباط و فاس. تنقسم المدينة إلى قسمين أساسين وهما : المدينة العتيقة و تمتمد على طول 10 كلم، و المدينة الحديثة و أهم أحيائها  ” غيليز” و “هيفيرناج”.

يشكل حي ” غيليز ” اليوم، مركز المدينة التجاري، و تم تأسيسه من قبل الفرنسيين في عهد الحماية (الاستعمار). في حين أن حي “هيفرناج” يضم العديد من المركبات السياحية و الفندقية. و تستمر المدينة في التوسع بشكل سريع، و تظهر مع هذا التطور العديد من الأحياء و المجمعات السكنية الجديدة.

نبذة عن تاريخ مدينة مراكش:

خلال القرون القليلة الماضية، كان المغرب بأكمله يسمى على اسم مدينة مراكش. تم تأسيسها سنة 1062 من قبل السلطان يوسف ابن تاشافين، أول سلطان لدولة المرابطين بالمغرب. و بعد انتهاء حكم المرابطين، اهتمت العديد من السلالات الحاكمة المتعاقبة على المغرب، اهتمت كثيرا بمدينة مراكش، نظرا لاشعاعها المهم و موقعها الاستراتيجي. و أهم هذه السلالات هم ” الموحدون” و ” و السعديون”، و الذين تركوا بدورهم إرثا ماديا و شفاهيا مهما بالمدينة الحمراء.

و بفضل كل هذا الارث التاريخي و الحضاري، و نظرا لتعاقب العديد من الدول على مدينة مراكش، اكتسبت مكانة مهمة بين المدن التاريخية و الادارية بالمغرب. ولا يزال بريقها يشع إلى اليوم كواحدة من أجمل و أروع الوجهات السياحية بالمغرب و العالم.

جغرافية و مناخ مدينة مراكش:

مركاش مدينة تقع فوق هضبة تسمى “هضبة الحوز”، و هي مركز جهة “تانسيفت الحوز”.

يعتبر المناح بمدينة مراكش معتدلا على مدار السنة ب 20 درجة مئوية تقريبا، و مشمسا بمعدل 330 يوم في السنة، و لا تشهد المنطقة تساقطات مطرية مهمة في الشتاء. يمكن أن نسميها إذن مدينة الشمس الساطعة.

لكن، خلال فصل الصيف، قد تصل الحرارة معدلات عالية جدا، بين 46 و 48 درجة مئوية، إلا أن ذلك لا يدوم طويلا، إضافة إلى كون الفنادق و الاقامات مجهزة بمكيفات تقي خطورة ذلك الحر.

 مدينة مراكش و مآثرها التاريخية:

– المدينة العتيقة لمراكش:

تعد المعلمة السياحية الأكثر نشاطا و الأكثر جذبا للسياح بمراكش، مع معالمها المعمارية  المعروفة بقيمتها الحضارية لذى الساكنة و في لائحة التراث العالمي. حيث نجد قصورا تارخية، مساجد، مدارس قديمة، و متاحف.

– جامع الفنا

تعتبر ساحة جامع الفنا بمراكش جزءا من الارث الحضاري الشفهي للبشرية، و تم تصنيفه كذلك من طرف اليونسكو. كيف لا و هو القلب النابض للمدينة، و فيه ترى العجب و تشهد على عروض منقطعة النظير. تتلاقى فيها جميع حضارات العالم مع سكان مدينة البهجة.

تجد فيها ما يبهرك، من أناس أميين يتحدثون 4 لغات أجنبية فما فوق بطلاقة، و عروض أكروباتية، و فرجات سيرك مع القرود و مروضين للثعابين … و أهم من ذلك كله، الحلقة. حيث يتحلق الناس حول من يقوم بقص حكايات أو مسرحيات كوميدية. بطريقة ملفتتة و مضحكة، تغلب عليها العفوية و الصدق. و تضفي عليها جاذبية خاصة.

و لعل أهم ما يميز سكان مدينة مراكش، هو طبعم العفوي و حسن احتوائهم واستقبالهم للزوار الأجانب. كما يتميزون بخفة الظل، و كثرة الابتهاج. ولهذا السبب تسمى مراكش “مدينة البهجة”.

مساجد و مدارس مدينة مراكش:

– مسجد الكتبية (القرن 12)

– مسجد المواسين (القرن 12) و نافورته (القرن 15)

– مدرسة بن يوسف (القرن 15)

– قبة المرابطين (القرن 12)

– قبور السعديين (القرن 15)

قصور مراكش:

– قصر الباهية (القرن 19)

– قصر البديع (القرن 16)

متاحف مدينة مراكش:

– متحف مراكش (القرن 19)

– متحق دار السي سعيد (القرن 19)

– متحف الفن الاسلامي (القرن 20)

– متحف بيرت فلينت

حدائق مدينة مراكش:

– حدائق المنارة (القرن 12)

– حدائق الأكدال (القرن 12)

– حدائق ماجوريل (القرن 20)

وجهات سياحية يمكن مشاهدتها بالقرب من مراكش:

– بحيرة أوريكا، و التي تقع على بعد 30 كلم من مراكش، مع محيطها المشبع بالخضرة و مياهها العذبة التي تنساب على مدار السنة.

– واحة ” آسني ويرغان” على بعد 30 كلم تقريبا من مراكش.

– محطة التزلج على الثلج بمنطقة ” أوكايمدن” على بعد 74 كلم.

– المنتزه الوطني ” توبقال”، على بعد 70 كلم نحو جنوب مراكش.

– مسجد ” تينمل”، الذي بناه الموحدون خلال القرن 12، و يقع على بعد 60 كلم من مدينة مراكش.

– شلالات أوزود الرائعة، تتواجد على مسافة 120 كلم من مراكش.

الاجندة الثقافية لمدينة مراكش:

– المهرجان الوطني للفنون الشعبية بمدينة مراكش. يقام كل سنة خلال شهر يوليوز (تموز)

– المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، هو حدث سنوي ذو صيت عالمي، و يقام كل سنة خلال شهر دجنبر (كانون الأول)

– مهرجان السماع للموسيقى الروحية، ينظم كل سنة خلال شهر يوليو (تموز)

المزيد من المعلومات المفيدة و العملية عن مراكش لمتعة أكثر:

– كيف تصل إلى مراكش؟

بفضل مطارها الدولي ” مراكش المنارة”، تستقبل مدينة مراكش رحلات جوية من جميع أنحاء العالم، و بشكل دوري، و تتوفر نحوها رحلات غالية و أخرى رخيصة (لوو كوست). و يقع المطار على بعد 3 كلم فقط من المدينة. يمكنك إذا استأجار طاكسي، أو طلب نقل من طرف الشركة التي تتكلف باقامتكم في مراكش، أو اكتراء سيارة و الحصول على المفاتيح فورا من المطار.

– أين تقيم عند وصولك إلى مراكش؟

تتوفر المدينة الحمراء على طاقة استيعابية كبيرة من حيث الفنادق (المصنفة من 1 إلى 5 نجوم) و الاقامات و دور الضيافة و الشقق و كل ما تحتاج إليه و يستجيب لكل الأذواق. يبقى فقط عليك الحجز مسبقا و التأكد من مصداقية الشركة أو الشخص الذي تتعامل معه لتجنب النصب.

– المطاعم و الوجبات المحلية:

على غرار جميع المدن المغربية، لا مشكلة فيما يخص الأطباق، فمراكش ستبهرك بأطباقها الشعبية اللذيذة و المتميزة، و تعدد الاختيارات و تنوع المدارس المطبخية بها. فقط اختر ما يعجبك و ما تريد أن تجربه، و لن يخيب توقعك. كل أنواع الطاجين و الأكلات المغربية الخاصة و العالمية، و الكسكس.

 كما ستعجب كثيرا بضيافة المغاربة و خاصة المراكشيين، و تستمتع ب “قعدة” حول “براد” من الشاي المغربي بالنعناع و تتذوق الحلوى المغربية الأصيلة، مذاقها يسلب الالباب. و لا تنسى أيضا تذوق “الطنجية” و هي طبق مراكشي أصيل.

– أين يمكن الاستمتاع بالوقت في مراكش:

مراكش هي العاصمة السياحية للمغرب، دون منازع، و يمكنك فيها أن تجد اختيارات متعددة للاستمتاع بوقتك، سواء كنت لوحدك أو مع زوجك أو زوجتك، أو مع العائلة أو الأصدقاء.

تستطيع أن تقوم بزيارة عدة مولات تجارية، أو تتمشى في المدينة و تزور جامع الفنا. كما يمكنك أن تستمتع بركوب دراجات الدفع الرباعي أو الركوب على ظهر الخيل أو على الجمال و الاستمتاع بوقتك في خرجات استكشافية منظمة للمنطقة.

كما يمكن القيام بجولات جوية على متن المنطاد أو الطائرات المروحية و غيرها. في مراكش، لديك كل ما تحتاجه لتشعر بكل شيء سوى الملل.

كانت هذه بطاقة خاصة عن مدينة مراكش، حاولت أن ألخص لكم أهم ما يجب معرفته عن المدينة، لكن لا أستطيع أن أقول أن هذا الموضوع شامل و مستوف لكل شيء عن مدينة البهجة. و لذلك، سوف أخصص مواضيع أخرى أكثر تفصيلا بإذن الله، نتعرف من خلالها  عن قرب على أهم المعالم و المآثر الخاصة بالمدينة، و عادات أهلها و ثقافتهم. بانتظار ذلك، أتمنى أن تكونوا قد استمتعتم بقراءة هذه النبذة عن مدينة مراكش البهية. بانتظار لقائكم في موضوع جديد إن شاء الله.

أترك تعليقك